انتظرت موعد قيام الطائرة، وبدأت أقرا في كتاب كان معي و أتناول من كيس الحلوى الذي كان بجانبي ، والتفت فلاحظت أن المرأة التي كانت تجلس بجانبي تأكل من الحلوى التي في الكيس ... عاودت القراءة ويا للدهشة كلما مدت يدي لأكل من كيس الحلوى اجد أن المرأة التي بجانبي تمد يدها وتأكل من الكيس دون استئذان أو كلمة شكر. كظمت غيظي وأمسكت نفسي ولم أوجه لها أية كلمة ... واستمر الحال هكذا حتى بقي في الكيس قطعة واحدة .... انتظرت... مدت المرأة يدها وأخذت القطعة الوحيدة الباقية وقسمتها نصفين وأعطتني نصف وأخذت هي النصف الأخر ... يا للبرود ... حتى القطعة الأخيرة لم تشأ أن تحرم نفسها منها...ولم تكلف نفسها عناء الاستئذان !!! ركبت الطائرة وجلست أفكر فيما حدث وهذه المرأة الغريبة ومددت يدي في حقيبتي لاخرج كتاب لأقرأ فيه ... ولشدة الدهشة أمسكت يدي بكيس الحلوى ... الذي اشتريته ووجدته ما زال في الحقيبة !!! إذن لم يكن ما أكلت منه إلا كيس هذه المرأة التي كانت تجلس بجانبي وتأكل دون استئذان أقصد الذي كنت أكل منه دون استئذان ولم توجه لي هذه المرأة أي كلمة لوم أوعتاب حتى القطعة الأخيرة رفضت إلا أن أكلها معها. فعلت كل ذلك ولم اشكر حتى هذه المرأه ..ليتنى كنت ادركتها لاعتذر لها عن ما بدر منى . لتسرع في لوم الأخرين ليس عادل أبداً ويأتي بنتائج وخيمة وقد يصعب حتى تصحيح الخطأ ..